Questo sito usa cookie per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookie da parte nostra OK
ambasciata_tripoli

رســالـة

 

 رســالـة

 

لقد قصدت إيطاليا من إعادة تفعيل سفارتها بطرابس في 10 يناير 2017 ، تجديد التأكيد علي عمق روابط الصداقة والتقارب مع الشعب الليبي والإلتزام بإعادة إنطلاق الشراكة الخاصة القائمة بين البلدين. وكما قال وزير الخارجية ألفانو " إنَّ إعادة فتح السفارة الإيطالية بطرابلس هي إشارة قوية للتنويه علي صداقتنا للشعب الليبي وعلي الثقة بالمستقبل."

إيطاليا هي آخر دولة علّقت نشاطها من طرابلس في فبراير 2015 بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، إلا أنها استمرت خلال العامين الأخيرين في دعم الشعب الليبي من أجل تقدم العملية السياسية ومن أجل المصالحة الوطنية، بتحقيق الإستقرار في البلاد وحماية الوحدة الوطنية.

أما اليوم فان إيطاليـا وليبيا تتطلعـان إلي المستقبل وتلتزمــان معــاً بمواجهة الأولويـات المشتركـة: من الصراع ضد الإرهاب إلي مواجهة الهجرة غير الشرعية والإتجار في البشر، ومن التشجيع علي الإستقرار في المنطقة إلي إطلاق التعاون المشترك في جميع القطاعات، وذلك لإعادة التأكيد علي تلك العلاقة المميزة بين بلدين يرتبطان تاريخياً وجغرافياً ويجمعهما مصير مشترك يجب أن لا يكون مبنياً إلا علي التعاون من أجل المصلحة المتبادلة.

إن هذه التحديّات تتمثل بالضرورة في تقوية مؤساسات الحكم في الدولة الليبية وإعادة الحياة اليومية الطبيعية للمواطن الليبي، ونشر الأمان وإنهاء الصراعات بين الليبيين.

لقد دفعت ليبيا ثمناً غالياً من أجل نيل الحرية وتمكنت بقواها الذاتية من هزيمة مجموعة إرهابية ذات تفرعات عالمية، ولازالت تمثل خطراً. وتحمَّل شعبها بصبرٍ الآلام والدمار الناجمين عن الصراع وهو اليوم يطالب بالسلم وبالوحدة وباندماج ليبيا الكامل في المجتمع الدولي.

نحن هنا بينكم لأننا نثق بقدرة الليبيين من مختلف مناطقهم وأصولهم وخلفياتهم علي إيجاد طريق التوافق للوصول الي مستقبل يعمه الوفاق والتقدم والتنمية لكل الليبيين. اننا نعلم ان ذلك لن يكون سهلاً ولكن إيطاليا سوف لن تدّخر جهداً في مؤازرة الشعب الليبي الأخ والصديق للوصول الي الهدف الذي يطمح اليه.

شكراً للإستقبال الأستثنائي الذي حضينا به عند وصولنا.

رسالتنا اليكم هي واحده فقط : نحن هنا معكم.


7